• Google Plus
  • Alquds Alarabi Telegram Channel
  • PDF ARCHIVE أرشيف
  • Contact ALQUDS الاتصال بنا - About ALQUDS من نحن

آخرتحديث: 2017-09-21 01:19:02 (GMT)

أحدث الأخبار

“القدس العربي”- (وكالات): قتل أربعة جنود سعودييين، الأربعاء، في معارك مع “الحوثيين” على الشريط الحدودي بين المملكة واليمن، الذي يشهد تصعيدا عسكريا هو الأعنف منذ أشهر، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية. وذكرت الوكالة، أن الجنود “محمد بن أحمد آل فروان” و”مانع بن حسن التليدي” و”جابر بن أحمد عطيف”، و”حمود ضاوي المالكي”، من منتسبي القوات المسلحة السعودية، قتلوا على الحدود الجنوبية لنجران وجازان، في الحد الجنوبي للمملكة، الذي يشهد معارك مع “الحوثيين” منذ أكثر من عامين. ولم تتطرق الوكالة إلى توقيت أو ملابسات مقتل الجنود الأربعة، لكن “التحالف العربي”، أعلن مساء الإثنين الماضي، عن تنفيذ عمليات نوعية ضد “الحوثيين”، لتأمين الحدود الجنوبية للسعودية، وأسر عدد من “الحوثيين”، وفقا لمتحدثه الرسمي، تركي المالكي. وبمقتل الجنود الأربعة يرتفع عدد قتلى المملكة عند الشريط الحدودي، إلى 79 عسكرياً منذ 10 مايو/أيار الماضي، في أكثر جبهات الحرب استنزافا، وفقًا لإحصاء نقلا عن مصادر سعودية رسمية. ويشهد الشريط الحدودي تصعيدا كبيرا، حيث كثف “الحوثيون” من هجماتهم الصاروخية على الأراضي السعودية، وأعلنوا تقدمهم في مواقع عسكرية داخل المملكة. وفي المقابل يواصل طيران “التحالف العربي” شن عشرات الغارات عند المناطق الحدودية مستهدفة مواقع “الحوثيين” وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، ما يسفر عن سقوط قتلى في صفوفهم، لكنهم يتكتمون على ضحاياهم في العادة.

“القدس العربي”- (وكالات): قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إنه سيبحث خلال استقباله نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بتركيا الأسبوع المقبل، الوضع في سوريا ولا سيما في محافظة إدلب (شمال غرب). جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي خلال “منتدى الأعمال العالمي”، الذي عقدته مؤسسة “بلومبيرغ” في نيويورك، على هامش اجتماعات الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة. وأضاف أردوغان، أنه سيجري، الإثنين المقبل، اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي وسيبحث التطورات الأخيرة في سوريا وخاصة إدلب، خلال مأدبة عشاء مع بوتين، في 28 من سبتمبر/أيلول الجاري في تركيا. وأشار أردوغان، إلى أنه تم الاتفاق حول خفض التوتر في إدلب. ولفت لوجود أبراج حماية تابعة لروسيا خارج حدود إدلب، وأخرى تابعة لتركيا داخلها، ويشرف عليها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش السوري الحر. وشدد على أن الوضع سيبقى على حاله في المنطقة حتى تحقيق السلام ويعود “أصدقاؤنا السوريون الذين نستضيفهم إلى أراضيهم، كما عاد 100 ألف آخرين منهم إلى أراضيهم”. وعن احتمالية زيادة عدد أفراد الجيش التركي في سوريا من عدمه أوضح أردوغان، أن ذلك “يتغير حسب التطورات، قد يزيد أو ينقص والظروف هي التي تتحكم بذلك”. ولفت إلى أن مزيدا من جنود بلاده هم على الحدود ويستعدون للدخول إلى سوريا، لتحقيق السلام هناك.  

“القدس العربي”- (وكالات): دشنت الأمم المتحدة خارطة طريق، الأربعاء، لمسعى دولي متجدد لتجاوز مأزق سياسي في ليبيا وإنهاء الاضطرابات في البلاد منذ 2011. وعرض مبعوث المنظمة الدولية إلى ليبيا غسان سلامة “خطة عمل” على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك تقترح تعديل اتفاق سلام أبرم في 2015 لكنه سرعان ما تعثر. ولم تتمكن حكومة الوفاق الوطني، التي تشكلت بموجب اتفاق ديسمبر/ كانون الأول 2015، مطلقا من تثبت أركانها في العاصمة طرابلس وهو ما يترك ليبيا في صراع بين ثلاث حكومات مرتبطة بتحالفات مسلحة متنافسة. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في خطاب إلى الأطراف المعنية الرئيسية “أنا مقتنع أيضا أنه توجد اليوم فرصة لإنهاء الأزمة التي طال أمدها وسببت معاناة ضخمة وساهمت في عدم الاستقرار فيما وراء حدود ليبيا. يتعين علينا جميعا أن ننتهز هذه اللحظة”. وبسبب الانقسامات داخل المجلس الرئاسي المؤلف من 9 أعضاء لم تستطع حكومة الوفاق الوطني أن تتصدى لأزمة حادة في السيولة المالية أو إنقاذ الخدمات العامة من التداعي أو السيطرة على الفصائل المسلحة القوية. وعلى الرغم من أن إنتاج النفط تحسن جزئيا وتمكنت قوات محلية من طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من معقله بشمال أفريقيا في سرت، العام الماضي، فلا يزال الفراغ الأمني في وسط وجنوب البلاد مستمرا فيما تسيطر جماعات مسلحة على الاقتصاد غير الرسمي. وعزز القائد العسكري المتمركز في الشرق، خليفة حفتر، موقفه على الأرض تدريجيا بدعم من مصر والإمارات العربية. وفي الوقت الذي يلقى فيه حفتر الثناء من حلفائه لموقفه المناهض للإسلاميين فإن خصومه يتهمونه بأنه يسعى لإعادة فرض الحكم العسكري الذي حاربوا لإسقاطه عندما أطاحوا بمعمر القذافي قبل 6 أعوام. وقال رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، إنه يريد أن يبعث سلامة برسالة واضحة إلى من قد يحاولون تخريب العملية بأن حكومته هي الطرف الوحيد الذي يجب التعامل معه.  خطة عمل واقترح سلامة، الذي تولى منصبه في أغسطس/ آب، تقليص عدد أعضاء المجلس الرئاسي إلى 3 أعضاء ثم يقوم المجلس بعد ذلك بترشيح حكومة انتقالية جديدة. وقال “خطة العمل ليست من تصميمي بل من تصميم الليبيين. هم يريدون عملية شاملة… سبيلا للمضي قدما يحدد بوضوح المراحل والأهداف”. وأضاف أن صياغة الخطة ستبدأ الأسبوع المقبل قبل عقد مؤتمر وطني لجميع الأطراف الليبية الرئيسية للمشاركة في العملية السياسية. لكن إجراء تغييرات على اتفاق 2015 يستلزم موافقة من البرلمان المتمركز في الشرق والذي يمارس وظيفته بالكاد. وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على رئيس هذا البرلمان، عقيلة صالح، متهمين إياه بتعطيل العملية السياسية في ليبيا. ومن المتوقع أن يبدأ وفد من برلمان الشرق التفاوض مع أعضاء من برلمان منافس آخر مقره طرابلس. ويتعرض المشرعون من البرلمانين لضغوط من أجل التوصل لاتفاق بحلول 17 ديسمبر/ كانون الأول وهو اليوم الذي يقول معارضون إنه موعد انقضاء اتفاق 2015 . كما يتعين على سلامة، الذي يقترح فيما يبدو أن تكون مدة العملية عاما، أن يوازن بين الدعوات إلى إجراء انتخابات جديدة وبين الحاجة لإعداد إطار قانوني يمكن من خلاله إجراء هذه الانتخابات. وتتطلب الانتخابات قانونا انتخابيا وربما استفتاء لإقرار دستور جديد. وفي 2014 جرى الطعن على الانتخابات مما أدى إلى تصعيد كبير في الصراع وانقسام المؤسسات الرئيسية في البلاد. وقالت فرنسا وبريطانيا وإيطاليا، التي حاولت جميعها ممارسة نفوذها في الأسابيع القليلة الماضية، إنها تدعم بشكل كامل خطط سلامة. وقالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، “يتعين علينا أن نتوحد خلف خارطة الطريق. مصداقيتنا الجماعية على المحك في ليبيا”.

“القدس العربي”- (وكالات): خرج المئات من الفلسطينيين في مسيرات بقطاع غزة، مساء الأربعاء، دعمًا للجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، ودعما لخطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في دورتها الـ72 بنيويورك. ورفع المشاركون في المسيرات التي دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطينية فتح، وجابت شوارع القطاع صورًا للرئيس الفلسطيني، ولافتات تطالب بإنهاء الانقسام الفلسطيني. وقال محمد الغازي، أحد المشاركين في مسيرة وسط مدينة غزة “نخرج اليوم دعمًا لمصالحة الفلسطينية، وإسنادًا للرئيس (عباس) في الأمم المتحدة”. نريد أن نعيش يدًا واحدة من أجل رفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع″. وتابع الغازي”10 أعوام من المُناكفة تكفي نريد العيش بكرامة”. وطالب المشارك حركتي فتح، وحماس بالإسراع في تنفيذ المصالحة الفلسطينية. والأحد الماضي، أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس حلّ اللجنة الإدارية في غزة (المسؤولة عن إدارة المؤسسات الحكومية)، التي شكلتها في مارس/آذار الماضي؛ وذلك “استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام”. وفي المقابل، أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن ارتياحه لقرار حماس؛ وتحدثت أنباء عن قرب توجه وفد من حركة فتح وحكومة التوافق لقطاع غزة للتباحث مع حركة حماس حول استلام الحكومة لمهام عملها. ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، إثر سيطرة حماس على قطاع غزة، بينما بقيت حركة فتح تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.

“القدس العربي”- (وكالات): أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الأربعاء، عبور قوات النظام السوري إلى الجانب الشرقي من نهر الفرات في محافظة دير الزور شرقي البلاد. وقال المتحدث باسم البنتاغون، أدريان رانكين غالواي، إن النظام السوري وروسيا التي تقدم له الدعم الجوي، عبرا إلى شرقي نهر الفرات في دير الزور. وأشار إلى مواصلة “قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل منظمة “بي كا كا/ب ي د” عمودها الفقري، تقدمها في محافظة دير الزور. وأضاف غالواي لدى رده على سؤال حول الجهة التي ستسيطر على المنطقة التي تربط دير الزور بالعراق “ليس مناسبا الحديث عن شائعات حول العمليات العسكرية في المستقبل”. ولفت إلى تقديم روسيا الدعم الجوي لقوات تابعة للنظام السوري بالقرب من دير الزور. وأشار إلى التزام قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الإرهابي، باتفاق “خط فض اشتباك” مع الجانب الروسي. واتفقت قوات التحالف الدولي وروسيا، مؤخرا على إنشاء “خط فض اشتباك” يمتد من محافظة الرقة الشمالية على طول نهر الفرات، باتجاه محافظة دير الزور المحاذية، لضمان عدم حصول أي مواجهات بين الطرفين اللذين يتقدمان على حساب التنظيم. والإثنين الماضي، قالت وزارة الدفاع الروسية، إن قوات النظام السوري في دير الزور، “اجتازت بدعم من الطيران الروسي، نهر الفرات باتجاه الضفة الشرقية، لأول مرة منذ فك الحصار عن المدينة مطلع سبتمبر/أيلول الجاري”. وفي 5 سبتمبر/أيلول الحالي، أعلنت قوات النظام السوري المدعومة جوًا من روسيا وبرًا من إيران فك الحصار عن الجزء الغربي من دير الزور بعد 3 سنوات من فرضه من قبل داعش، بعد تقدمها إلى المدينة عن طريق بادية حمص. وبالتزامن مع تقدم قوات النظام، يواصل “ب ي د/ بي كا كا”، تقدمه نحو المدينة من شمال شرقي ريف المحافظة، بعد إعلانه عن عمليته المدعومة أمريكيًا في التاسع من سبتمبر الحالي. وعلى صعيد آخر، قتلت طائرات التحالف الدولي 11 عنصرا من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في ضربات جوية طالت قضاء عانة غربي محافظة الأنبار 118 كيلومترا غربي بغداد. وأوضحت خلية الإعلام الحربي فى قيادة العمليات المشتركة بالعراق في بيان، الأربعاء، أن “طيران التحالف الدولي وجه ضربة جوية في قضاء عانة، ما أسفر عن تدمير وكر يحوي على مخزن أسلحة واعتدة وعجلة مفخخة داخل الوكر وقتل 11 إرهابيا داعشيا”. وذكر البيان أنه “تم تفجير 3 مركبات مصفحة يقودها انتحاريون في قضاء عانة غرب الأنبار”. وتخوض القوات العراقية معارك لتحرير قضاء عانة من سيطرة داعش ومناطق أعالي الفرات في القائم وراوة والرطبة القريبة من الحدود العراقية-السورية.  

“القدس العربي”- (وكالات): أعلنت الجزائر وموريتانيا، الأربعاء، قرارهما بفتح معبر بري لأول مرة لتسهيل تنقل الأشخاص والسلع بين البلدين، وذلك بعد أسابيع من إعلان نواكشوط حظر هذه المنطقة الحدودية على المدنيين. ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، مساء الأربعاء، أن “لجنة تقنية مشتركة جزائرية – موريتانية قامت، اليوم، بزيارة ميدانية إلى ولاية تندوف الحدودية (جنوب غربي الجزائر) من أجل بحث سبل فتح معبر حدودي بين البلدين”. وأضافت أن “اللجنة عاينت نقطة التقاء الحدود الجزائرية – الموريتانية، حيث اطلعت عن كثب على متطلبات تأسيس هذا المعبر الذي يعتبره الطرفان وسيلة وحافزا ملائما للتبادلات التجارية بين البلدين، ومحركا للواقع الاقتصادي للمنطقة”. وفي يوليو/ تموز الماضي، أعلنت السلطات الموريتانية الشريط الحدودي مع الجزائر منطقة عسكرية مغلقة وممنوعة على المدنيين، بسبب النشاط الكبير لمهربي المخدرات، حسبها. وأعلن بيان لوزارة الدفاع الموريتانية “منع كافة مواطنيها العابرين والقاطنين في المنطقة العسكرية المغلقة شمال البلاد، من أي تحرك مدني في هذه المنطقة لصعوبة التمييز بين المدنيين المسالمين ومهربي المخدرات الذين اجتاحوا المنطقة مؤخرا”. ولم تصدر السلطات الجزائرية أي رد رسمي بشأن هذا القرار، علما أن هذه الحدود لا يوجد بها معبر رسمي أو حركة كبيرة للسلع والأشخاص من قبل. وأوضحت وكالة الأنباء الجزائرية، أن اللجنة التقنية المشتركة الجزائرية-الموريتانية، عقدت اجتماعا مغلقا بمقر محافظة تندوف، من أجل دراسة الترتيبات التنظيمية لاستحداث مركزين حدوديين لهذا المعبر”، دون تقديم تاريخ حول موعد فتحه. ونقلت عن “أمومن مرموري”، والي (محافظ) تندوف، تأكيده أن “الطرفين اتفقا على استحداث مركز حدودي بين البلدين لتسهيل حركة تنقل الأشخاص والبضائع، وتكثيف التبادلات التجارية بينهما وفك العزلة عن ساكنة المنطقة الحدودية”. من جهته، قال المدير العام لإدارة الإقليم بوزارة الداخلية الموريتانية “حمادا ولد ميمو”، وفق ذات المصدر، أن فتح هذا المعبر “يأتي تجسيدا للتوصيات المنبثقة عن اجتماع اللجنة العليا المشتركة الجزائرية-الموريتانية في ديسمبر/ كانون الأول 2016″. وأضاف بأن “هذا المعبر الحدودي يشكل نقلة نوعية هامة في إطار الدفع بعلاقات التعاون القائمة بين البلدين الشقيقين على مستويات متعددة، وخاصة ما يتعلق بانسيابية حركة الأشخاص والممتلكات، وتدعيم التبادل الاقتصادي والتجاري والثقافي والتنسيق الأمني، بما يسمح بضبط و تأمين الحدود المشتركة ومكافحة الهجرة غير الشرعية والجريمة العابرة للحدود”.

“القدس العربي”- (وكالات): طالب شيخ الأزهر، أحمد الطيب، الأربعاء، بضرورة “الحجر على أصحاب الفتاوى الشاذة” لأنها تضر المجتمعات، بعد أيام من إطلاق فتوى أثارت جدلاً واسعاً بمصر. وقال الطيب إن علماء الأمة وضعوا للفتوى ضوابط وقواعد وآداباً، وأوجبوا على المفتِين مراعاتها، رعاية لمقام الفتوى العالي من الشريعة وإحاطة له بسياج الحماية من عبث الجهلة والأدعياء. وأضاف أنه لا يصح الترويج للأقوال الضعيفة والشاذة والمرجوحة المبثوثة في كتب التراث وطرحها على الجمهور، فهذا منهج يخالف ما عليه أهل السنة والجماعة الذين أجمعوا على ترك العمل بالأقوال الشاذة. وتابع أن الفقهاء قالوا بوجوب الحجر على السفيه، الذي يبدد ماله ولا يصرفه في مساراته الصحيحة، وكذلك الحال بالنسبة لمدعي الإفتاء يجب الحجر عليه، لأنه مستهين بالعلم، متبع للهوى، غير ملتزم بما ورد في القرآن الكريم وفى السنة النبوية وبما أجمع عليه المسلمون. ويأتي بيان شيخ الأزهر بعد أيام من ظهور أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر صبري عبد الرؤوف، في برنامج ديني على إحدى القنوات الخاصة، أفتى فيه بـ”جواز معاشرة الزوج زوجته المتوفاة“، ما أثار جدلاً واسعاً. ويوم الأحد الماضي، أحالت جامعة الأزهر صبري عبد الرؤوف إلى التحقيق، لمعرفة الدليل الشرعي الذي استند إليه في فتواه، بحسب ما أوردته وسائل إعلام محلية. كما قرر المجلس الأعلى لتنظّيم الإعلام (حكومي) بمصر، يوم الإثنين الماضي، منع ظهوره على شاشات التلفزيون أو استضافته في محطات إذاعية بالبلاد. ورغم ما أثارته الفتوى من جدل على منصات التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام بمصر، غير أنها لم تكن جديدة فقد سبق أن أفتى بها نائب برلماني ينتمي للتيار السلفي العام 2012، وأثارت جدلًا واسعًا آنذاك.

“القدس العربي”- (وكالات): أعلن الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، الأربعاء، في حدث على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن الولايات المتحدة “دولة لا يمكن الاستغناء عنها”، ولكن ليس بإمكان دولة واحدة بمفردها حل أكبر المشاكل في العالم. وقال أوباما، خلال مناقشة للمؤسسات العالمية استضافتها مؤسسة بيل وميليندا غيتس “إن أكبر المشاكل التي نواجهها لا يمكن لأمة واحدة أن تحلها، ولا حتى دولة قوية مثل الولايات المتحدة”. وخلال فترة رئاسته تعرض أوباما للهجوم لقوله إنه ليس باستطاعة الولايات المتحدة أن تتعامل وحدها مع قضايا معينة “كما لو كان ذلك تعبير عن الضعف”. وقال أوباما “إذا كنا نتحدث عن تغير المناخ أو الهجرة العالمية الناجمة عن الجفاف أو المجاعات أو الصراعات العرقية، فلن نتمكن من حل هذه الأمور بأنفسنا”. وجاءت هذه التصريحات في أعقاب خطاب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث تحدث عن أجندته “أمريكا أولا” وشجع قادة العالم الآخرين على وضع دولهم أولا أيضا.

“القدس العربي”- (وكالات): قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، إن هناك 4 “شروط أو مبادئ أساسية”، لتسوية الأزمة الليبية. وفي كلمته باجتماع مجلس الأمن الدولي، المنعقد اليوم في نيويورك، بشأن الأوضاع في ليبيا، أشار السيسي إلى أن “مصر مستمرة في استضافة القيادات الليبية؛ لتقريب وجهات النظر بينهم، ولإعادة توحيد المؤسسة العسكرية الليبية”. وأضاف “لا جدوى من تعدد المسارات في ليبيا (..) هناك أساس وحيد مقبول لإنهاء الأزمة الليبية، يتمثل في اتفاق الصخيرات (الموقع بالمغرب نهاية 2015)، مع الحاجة إلى إدخال تعديلات محدودة عليه، والتزام الجميع بالعمل تحت مظلة الأمم المتحدة”. وشدد السيسي على أن الوضع الليبي مهيأ، سياسيًا وميدانيًا؛ لإحداث الانفراجة المطلوبة، مشيرًا إلى أن ذلك “مرهون بتحقيق أربعة شروط أو مبادئ أساسية”. أول هذه المبادئ بحسب السيسي، هي “دعم المجتمع الدولي للجهود التي تقودها الأمم المتحدة، لإنجاز تسوية سياسية شاملة في ليبيا، يتوصل إليها الليبيون أنفسهم ويتوافقون عليها”. وتابع:”ثاني هذه المبادئ، العمل على التوصل بشكل سريع، لتسوية شاملة بغرض معالجة كافة القضايا العالقة في الاتفاق (الصخيرات)، وإنشاء إطار شرعي ودستوري يتوافق عليه الليبيون، (..) تمهيداً لعقد الانتخابات الرئاسية والنيابية في ليبيا خلال عام 2018″. وقال السيسي إن ثالث المبادئ، يتمثل في “تشجيع قادة المؤسسات الليبية الشرعية على المزيد من التواصل وإبداء المرونة السياسية، والتوصل لتسويات تاريخية في جميع القضايا السابقة، والامتناع عن اتخاذ أية خطوات أحادية من شأنها أن تؤدي إلى تعقيد الوضع″، ورابعها “زيادة جهود مكافحة الإرهاب في ليبيا”. وفي 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015، تم التوقيع بين الفرقاء الليبيين على “اتفاق سياسي” بمنتجع الصخيرات القريب من العاصمة المغربية الرباط، والذي تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس الدولة، بالإضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب باعتباره الجسم التشريعي للبلاد. إلا أن مجلس النواب، رفض المصادقة على الاتفاق، وطالب بإدخال تعديلات عليه، واعتبرت أطراف شرقي ليبيا، أن الاتفاق انتهى بانقضاء عام على توقيعه، وهو ما ترفضه الأمم المتحدة على أساس أنه لم يطبق بعد.

“القدس العربي”- (وكالات): وافق مجلس الوزراء المصري، الأربعاء، على مشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون إسقاط الجنسية المصرية ليشمل المنضمين لجماعات “تمس بالنظام العام”. ووفق بيان للمجلس، فإن التعديل يتضمن “إضافة حالة جديدة لسحب الجنسية المصرية تتعلق بكل من اكتسبها عن طريق الغش أو بناء على أقوال كاذبة، أو صدور حكم قضائي يثبت انضمامه إلى أي جماعة، أو جمعية، أو جهة، أو منظمة، أو عصابة، أو أي كيان، أيًا كانت طبيعته أو شكله القانوني أو الفعلي، سواء كان مقرها داخل البلاد أو خارجها، وتهدف إلى المساس بالنظام العام للدولة، أو تقويض النظام الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي لها بالقوة أو بأية وسيلة من الوسائل غير المشروعة”. كما ينص التعديل على “زيادة المدة التي يجوز خلالها سحب الجنسية المصرية من الأجنبي الذي اكتسبها بالتجنس أو بالزواج لتكون 10 سنوات بدلًا من 5 فقط”. ويشمل التعديل إضافة حالة أخرى لحالات إسقاط الجنسية تتعلق بـ”صدور حكم بالإدانة في جريمة مضرة بأمن الدولة من جهة بالخارج أو الداخل”. ويحتاج مشروع القانون إلى موافقة مجلس النواب (البرلمان) ومصادقة الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، ومن ثم نشره في الجريدة الرسمية حتى يصبح ساريًا. وينظم القانون رقم 25 لعام 1975 شروط منح وإسقاط الجنسية المصرية إذ يتضمن مادتين توضحان في عدة بنود حالات سحب الجنسية المصرية، ليس من بينها الحالات الواردة في التعديل الحالي. ومن بين حالات إسقاط الجنسية في القانون القديم “دخول الخدمة العسكرية لإحدى الدول الأجنبية دون ترخيص” وكذلك “العمل مع دولة أو حكومة أجنبية في حالة حرب مع مصر”. ورجح عزت غنيم، مدير التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (غير حكومية، مقرها القاهرة)، أن يُقصد بالتعديل الجديد على قانون إسقاط الجنسية المصرية “استهداف معارضين سياسيين للنظام داخل وخارج البلاد”. وقال غنيم إن موافقة البرلمان المصري على هذا التعديل تعني “إسقاط الجنسية المصرية عن آلاف المواطنين من خلال أحكام قضائية واجبة النفاذ”. وحذر غنيم من ما أسماه بـ”زج القضاء المصري لتصفية حسابات مع معارضين سياسيين للنظام الحالي”. ومن الناحية القانونية، أوضح عزت غنيم أنه في حال إسقاط الجنسية عن مواطنين مقيمين في مصر يستوجب ذلك الطرد خارج البلاد، أما في حالة إقامتهم خارج الأراضي المصرية فإن القانون الدولي يجيز لهم طلب الحصول على جنسية البلاد المقيمين فيها. وأضاف أن “هناك عدد من الدول توافق على منح جنسياتها لعديمي الجنسية أو (البدون) حال إسقاط الجنسية عن مواطنين مصريين”. وتشهد أروقة المحاكم المصرية عدة قضايا لإسقاط الجنسية عن معارضين سياسيين بدعوى “العمالة” و”الإضرار بالأمن القومي” بينهم محمد البرادعي نائب الرئيس المصري السابق.

اقرأ في عدد اليوم

الصفحة الأولى

القاهرة ـ «القدس العربي» : وافق مجلس الوزراء المصري، أمس الأربعاء، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون إسقاط الجنسية المصرية ليشمل المنضمين لجماعات «تمس بالنظام العام».

دمشق ـ الحسكة «القدس العربي» ووكالات: تسارعت وتيرة التطورات العسكرية والميدانية على الحدود السورية التركية وفي مناطق شمالي سوريا، حيث أرسلت الولايات

لندن ـ «القدس العربي» ـ من محمد المذحجي: صرح الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن إيران الحالية هي الدولة نفسها التي أنقذت اليهود طوال التاريخ، وأنهم الشعب نفسه المعروف بدعم اليهود.

بغداد ـ «القدس العربي»ـ من مشرق ريسان: هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس الأربعاء، بأن بلاده ستبحث فرض عقوبات على إقليم كردستان العراق بسبب اعتزامه إجراء استفتاء على الاستقلال.

بيروت ـ «القدس العربي» من سعد الياس: لم يتلقَ لبنان بارتياح ما طرحه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الأمم المتحدة لجهة توطين النازحين في المناطق القريبة من بلدهم، ما جعل المخاوف اللبنانية التي لطالما حذّرت من سياسة دولية لتثبيت النازحين في البلدان التي لجأوا إليها تتعزّز أكثر فأكثر، بعد تقرير للأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون في أيار/ مايو 2016 دعا فيه إلى إعطاء الجنسية لهؤلاء النازحين.

أخبار

لندن – «القدس العربي»: كتبت أنشال فوهرا، الصحافية المقيمة في بيروت عن الوضع السوري مشيرة إلى أن التطورات الأخيرة في ساحة الحرب الأهلية تشي بأن قطاعاً من السوريين يرغب في نهاية الحرب حتى لو بقي الأسد في الحكم. في وقت جددت فيه الدول الكبرى مطالبها برحيله شرطاً لتحقيق الانتقال السياسي. وقالت فوهرا في تقرير من مدينة حلب نشرته مجلة «فورين بوليسي»: إن البلد ليس متحمساً للأسد، لكنه يبدو متعباً من الحرب وراغباً بالاستقرار. وأشارت هنا إلى زيارة مدرسة هناك حيث قالت: «سدرة وزهرة وفضيلة اللاتي جلسن وسط أنقاض مدرسة شادو ميدو بخان الشيخ سعيد وسألن الصحافية: «هل جئت لإعادة بناء المدرسة».

عمان ـ «القدس العربي» : يُعتقد وعلى نطاق واسع أردنيًا وعربيًا أن ملف «الأمن الإسرائيلي» قد يشكل وحده المحطة التي تساهم في احتواء أو إعاقة زحف ما سمّاه الأردنيون قبل سنوات بـ «الهلال الشيعي».

القاهرة ـ «القدس العربي»: أثارت كلمة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء الثلاثاء، ردود فعل غاضبة في أوساط المعارضة المصرية، التي اعتبرتها «تزييفا للوعي العربي بشأن الصراع العربي الإسرائيلي»، مؤكداً أن كلام السيسي حمل «الكثير من المغالطات ويأتي في إطار صفقة القرن لفرض عملية سلام في الشرق الأوسط طبقا لرغبة الإسرائيليين وبرعاية الإدارة الأمريكية».

إسطنبول – «القدس العربي» : منذ قرابة الأسبوع، وعلى مدار الساعة، لم يتوقف الجيش التركي عن إرسال قوافل من التعزيزات العسكرية إلى حدود العراق وسوريا، وسط حديث واسع عن عملية عسكرية قريبة في شمالي سوريا، وتهديدات عسكرية متصاعدة ضد إقليم شمال العراق الذي ينظم في الخامس والعشرين من الشهر الجاري استفتاءاً للانفصال عن العراق تعتبره أنقرة «تهديداً لأمنها القومي».

الرباط -« القدس العربي»: أمر قاضي المحكمة الابتدائية في الرباط أمس بإيداع الناشطة الأمازيغية مليكة مزان السجن ومتابعتها في حالة اعتقال من أجل تهم التحريض على ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص والتحريض على التمييز والكراهية، بتصريحات منشورة بوسائل الاتصال، وحددت لها المحكمة تاريخ 26 أيلول/ سبتمبر من أجل الجلسة المقبلة.

صحف

القاهرة ـ «القدس العربي»: خصصت الصحف المصرية الصادرة أمس الأربعاء 20 سبتمبر/أيلول، خاصة القومية معظم صفحاتها لكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي التي ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومقابلاته مع رؤساء الدول، خاصة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للبحث في إيجاد حل للقضية الفلسطينية. وكان السيسي قد توقف عدة دقائق عن قراءة كلمته ليرتجل كلمة أخرى طالب فيها بانتهاز هذه الفرصة للوصول لاتفاق لحل نهائي للقضية الفلسطينية، وحرص على أن يحددها بحدود الرابع من يونيو/حزيران سنة 1967، وأن القدس الشرقية عاصمتها، ثم استأنف القراءة من الكلمة المكتوبة.

٭ أجرى موقع «واللاه!» الإخباري مقابلة مطولة مع رئيس الأركان، الفريق غادي آيزنكوت. كانت على النحو التالي:

المناورة العسكرية التي أجراها جيش الدفاع الإسرائيلي في الجبهة الشمالية في الأسبوع الماضي انتهت بانتصار كبير على حزب الله. ولكن هل السيناريو الذي اختاره الجيش للتدرب يشابه حقا الواقع الذي يمكن أن يواجهه إذا اندلعت لا سمح الله حرب لبنان الثالثة.

«خطة الحسم» لأوري أرئيلي وبتسلئيل سموتريتش من الاتحاد الوطني «البيت اليهودي» اعتبرت في نظر الكثيرين تصعيدا في الخطوات غير الديمقراطية التي يقودها هذا الحزب في السنوات الأخيرة. في حقيقة الأمر ليس فيها شيء جديد يختلف عن الخط الفكري للحزب بطبائعه المختلفة منذ أيام المفدال الأخيرة، حيث بدأ موريدو الحاخام تسفي يهودا كوك وغوش أيمونيم، باحتلال المراكز القيادية وتقرير سياساته ونشاطاته.

القاهرة ـ «القدس العربي»: التغطية الأبرز في الصحف المصرية الصادرة أمس الثلاثاء 19 سبتمبر/أيلول كانت لزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لأمريكا لحضور اجتماعات الأمم المتحدة، ومقابلاته مع المسؤولين الأمريكان ورجال الأعمال، وأحاديثه لوسائل الإعلام المختلفة واستقبال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والإشادة بدور مصر في تحقيق المصالحة مع السلطة الفلسطينية وحركة حماس في غزة، وتسليمها الحكم لعباس.

إقتصاد

واشنطن - رويترز: أوضحت بيانات تم الاطّلاع عليها أمس الأربعاء أن إدارة ترامب تعمل على زيادة العراقيل أمام شغل الأجانب من أصحاب المهارات الخاصة وظائف في الولايات المتحدة، وذلك من خلال الطعن في طلبات إصدار تأشيرات لهم بوتيرة أسرع من أي وقت تقريبا خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

لندن - أ ف ب: تعتزم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن تعرض على الاتحاد الأوروبي سداد ما لا يقل عن عشرين مليار يورو ثمن انفصال بلادها عن التكتل «بريكسِت»، وفق ما أفادت مصادر مطلعة على الملف لصحيفة (فاينانشال تايمز).

دبي - رويترز: واصلت بورصة قطر مكاسبها للجلسة الثانية أمس الأربعاء، مع زيادة مشتريات الصناديق المحلية والدولية بعد فترة طويلة من ضعف الأداء.

الرياض - د ب أ: أعلن «صندوق الاستثمارات العامة» في السعودية أنه بصدد إنشاء شركة جديدة كذراع استثمارية له في قطاع الترفيه المتنامي في المملكة.

لندن - رويترز: قال الرئيس التنفيذي لشركة كويركس المتخصصة في استثمارات الطاقة المتجددة ان الشركة ستستثمر أكثر من نصف مليار يورو في مشروع للطاقة الشمسية في إيران على أن يبدأ تنفيذه في النصف الأول من 2018.

ثقافة

هل تخدعنا التقنية؟ وما هي مهمة الناقد والنقد السينمائي العربي حيال هذه الإشكالات التي باتت جزءا من واقع الفن السابع؟ ثار هذا التساؤل عند مشاهدتي لفيلم الويسترن «الرائعون السبعة»، حيث لم أشعر للحظة أن المناظر الطبيعية من جبال وسماء وخضرة هي خدع سينمائية، على اعتبار أن سينما الويسترن أغلب مشاهدها الخارجية من مناظر طبيعية هي مشاهد حقيقية!

■ في أيّ زمن يضعنا هذا الفيلم؟ هذا التساؤل تردّد مرّات، لا بد، في أذهان مشاهديه. هل إننا في بيروت الحالية، بيروت 2017؟ أم أننا يُرجَع بنا إلى ما قبل 1982؟ في كاراج السيارات الذي يديره طوني حنا كانت الحماسة ضد الفلسطينيين على أشدّها، معزَّزة بصوت بشير الجميّل، المدوي في أنحاء الكاراج، ثم بصورته المعلّقة على الحائط وكذلك على شاشة التلفزيون. وها هو طوني يستجيب بقوّة لتلك الحماسة المحرِّضة، بنبرته كلما تكلّم، كما بقوة جسمه التي حرص الفيلم على إبقائها متحدية مستنفرة.

الرباط ـ «القدس العربي» من محمد البندوري: يتجه المنحى التشكيلي للفنانة زهراء حمود نحو الأسلوب الواقعي المدعم بالوظائف البنائية، التي تسمح بالاشتغال وفق مقومات تعبيرية تُميزُها البساطة في تدريج اللون وتركيب الشكل، فتدجج المساحات بكتل وركامات من اللون وجنسه، في وضعيات متنوعة، تحاول من خلالها النبش في المفاهيم المرادفة للفعل البصري المتحرك، مع العناية الفائقة بقيم السطح ووضع اللون بدقة، وهو مسلك عند كل الواقعيين.

في هذه الأيام التي يعود فيها موضوع الهجرة إلى الواجهة بكثرة، اخترت أن أتناول الموضوع من باب لا نطرقه كما هو مفروض أن يطرق، وهو باب الأدب الذي لا يزال لديه الكثير ليرويه.

برلين ـ سامية لاوند: في الوقت الذي يرى فيه أن الشعر يحقق إنجازاته، ومواجهاته اللحظية كبيرة، يعترف الروائي والشاعر السوري ابراهيم اليوسف بأن مهمة المثقف اليوم أكبر من مهمته في الألفية الماضية، وأن ماتشهده الساحة الثقافية اليوم «لهو كبير»، إذ أن حالة الفوضى التي تعيشها بلاده والمنطقة العربية تفرض مفرداتها الخاصة على النتاج الأدبي لهذه المرحلة. وقد تجلت هذه الخصوصية في روايته الأحيرة «شارع الحرية»

رياضة

مدريد - د ب أ: سجل الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، أربعة أهداف (سوبر هاتريك) ليقود فريقه لفوز مستحق على ضيفه إيبار 6/1، في المرحلة الخامسة من الدوري الأسباني والتي شهدت أيضا فوز بلنسية على ملقة 5/صفر.

لندن - د ب أ: ودع ليفربول منافسات كأس رابطة المحترفين الإنكليزية، بعد خسارته أمام ليستر صفر/2، خلال مباراة الدور الثالث من البطولة.

برلين - د ب أ: تصدر بايرن ميونيخ حامل اللقب، جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الألماني (بوندسليجا)، بفوزه على مضيفه شالكه 3/صفر في المرحلة الخامسة من المسابقة. وصعد اوغسبورغ إلى المركز الثالث بعد فوزه على ضيفه لايبزيغ وصيف بطل الموسم الماضي 1/صفر. وتقدم بوروسيا مونشنغلادباخ إلى المركز السادس بفوزه على ضيفه شتوتغارت 2/صفر. وفي مباراة أخرى، خيم التعادل الإيجابي 1/1 على مباراة فولفسبورغ مع ضيفه فيردر بريمن.

جنيف - أ ف ب: أكد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السلوفيني الكسندر تشيفيرين أنه منفتح على كافة الاصلاحات الممكنة من أجل الحد من الانفاق الخيالي في سوق انتقالات اللاعبين، مستنجدا بالزعماء السياسيين في اوروبا من أجل الوصول الى هذا الهدف.

برلين - د ب أ: أعلن الاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) والاتحاد الدولي للعبة (فيفا) قائمة من 55 لاعبا مرشحا لدخول قائمة من 11 لاعبا تمثل «منتخب العالم لعام 2017»، وجاء على رأس المرشحين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار.

منوعات

الأخيرة

مدارات

شباب

منبر

قبل حوالي العام وتحديدًا في شهر أكتوبر / تشرين الثاني من العام 2016، ظهر «حسن نصر الله»، مخاطبًا العراقيين وقائلًا بالحرف: «الخداع الأمريكي سيُضيعُ انتصاركم في الموصل، الانتصار العراقي الحقيقي هو أن يُضرَبَ تنظيم الدولة، وأن يُعتَقَلَ قادته ومقاتلوه ويزج بهم في السجون ويحاكموا محاكمة عادلة، لا أن يفتح لهم الطريق إلى سوريا، لأن وجودهم في سوريا سيشكل خطرًا كبيرًا على العراق قبل كل شيء».

تعقيبا على مقال عمرو حمزاوي: لماذا يشيح العالم بوجهه بعيدا عن مأساة الروهينجا

تنطلق المقالة من فرضية حرب عالمية ضد اللاجئين الذين وصل عددهم إلى أعلى مستوى في التاريخ، وتُعدّ المنطقة العربية والإسلامية أكبر مصدر لهم، كما تناقش استخدام العصبيات الهوياتية كسبب في اللجوء، مثلما نجد في تعامل الدول مع اللاجئين الوافدين. وبعد ملاحظة أن اللاجئين الفلسطينيين لم يعودوا استثناء، تنتهي المقالة بالسؤال: هل أصبح جميع سكان المنطقة العربية مشروع لاجئين؟

تعقيبا على مقال الياس خوري: الإهانة ... السينما وأسئلة الواقع

فيديو

غرافيك

كاريكاتير

صور


تصفح عدد اليوم من القدس العربي
تصفح عدد القدس العربي الاسبوعي