• Google Plus
  • Alquds Alarabi Telegram Channel
  • PDF ARCHIVE أرشيف
  • Contact ALQUDS الاتصال بنا - About ALQUDS من نحن

آخرتحديث: 2018-02-21 07:27:12 (GMT)

أحدث الأخبار

أنقرة: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يتعين على بلاده بحث من جديد تجريم الدعارة ليتطرق بذلك إلى قضية أثارت الحنق في أوساط الأتراك العلمانيين وأدت إلى تحذيرات من الاتحاد الأوروبي عندما طرح حزبه الأمر قبل أكثر من عشر سنوات. وكان حزب العدالة والتنمية الحاكم ذو الجذور الإسلامية أثار هذه النقطة في عام 2004 بعد وصوله إلى السلطة وفي إطار تجديد واسع للقانون الجنائي التركي. لكن رد فعل المعارضة العلمانية التركية كان قويا، كما قال مسؤولون بالاتحاد الأوروبي إن الاقتراح قد يعرض جهود تركيا للانضمام إلى الاتحاد للخطر. ولا تزال تركيا من الناحية النظرية مرشحة لنيل عضوية الاتحاد لكن محادثات انضمامها جُمدت في أعقاب حملة اعتقالات واسعة النطاق أعقبت محاولة انقلاب في البلاد عام 2016. وفي المقابل غضب أردوغان من تعطيل الاتحاد الأوروبي مساعي بلاده كما هدد الرئيس التركي بالانسحاب من المحادثات. وقال أردوغان للصحفيين بعد كلمة في البرلمان الثلاثاء “أرى أن الوقت مناسب جدا لمناقشة قضية الدعارة مجددا لأن وضع مجتمعنا اختلف فيما يتعلق بالقيم الأخلاقية”. وأضاف “إنها قضية قديمة للغاية وواسعة النطاق. ينبغي مناقشتها. كانت بالفعل ضمن اقتراحاتنا القانونية (عام 2004). واتخذنا في ذلك الوقت خطوة بما يتوافق مع مطالب الاتحاد الأوروبي لكننا أخطأنا”. ويسلط تصريح أردوغان بأن تطبيق تركيا لمعايير الاتحاد الأوروبي كان خطأ الضوء على الشقاق المتزايد بين أنقرة والتكتل وقد لا ينبئ بالخير لقمة مقبلة مع الاتحاد الأوروبي في مارس آذار. وقضت تركيا بمشروعية الدعارة بالنسبة للنساء في أواخر تسعينيات القرن الماضي. والدعارة مشروعة بالنسبة للرجال في تركيا منذ وقت طويل. ويتهم منتقدون أردوغان بسحق الحريات الديمقراطية نظرا لإعتقال عشرات الآلاف وشن حملة على الإعلام منذ الانقلاب الفاشل. وتحدث الرئيس التركي من قبل عن رغبته في تنشئة “جيل متدين”. (رويترز)

عمان: أفادت صحيفة “الغد” الأردنية الأربعاء بأنها علمت من مصادر مطلعة أن رئيس الوزراء هاني الملقي سيجري مطلع الأسبوع القادم تعديلا وزاريا على حكومته يشمل ما بين ست إلى سبع حقائب وزارية. وقالت المصادر إن التعديل المرتقب سيشهد دخول شخصية اقتصادية ستشغل موقع نائب الرئيس. وحسب الصحيفة، يتوقع خروج ما بين ستة إلى سبعة وزراء، يحتمل أن يكون بينهم وزراء لوزارات سيادية وخدماتية. وأضافت أن الملقي سيكون حريصا على اختيار وزراء جدد من خلفيات اقتصادية وتكنوقراط وبما يراعي أيضا الأبعاد المناطقية، ولم يستبعد مطلعون أن يلجأ إلى إجراء مناقلات بين بعض الوزارات وربما دمج وزارات أخرى. وكان مجلس النواب الأردني صوت الأحد الماضي ضد طلب لحجب الثقة عن حكومة الملقي على خلفية إجراءاتها الاقتصادية الأخيرة. وكانت كتلة الإصلاح النيابية الإسلامية قدمت في الرابع من الشهر الجاري مذكرةً طالبت فيها بعقد جلسة خاصة لطرح الثقة بالحكومة، على خلفية رفعها ضريبة المبيعات على السلع، وعدم أهليتها وقدرتها على النهوض بمتطلبات المرحلة، ومواجهة التحديات التي تكتنفها على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتى الأمنية. وكان الأردن قد شهد مظاهرات محدودة خلال الفترة الماضية احتجاجا على قرار الحكومة زيادة أسعار بعض السلع الأساسية. (د ب أ)

الرياض: بثت وكالة الأنباء السعودية مساء الثلاثاء صورة جمعت العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير الوليد بن طلال والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني السابق خلال حفل “العرضة”. ويعد هذا أول ظهور علني يجمع الملك سلمان بأميرين منذ إطلاق سراحهما بعد احتجازهما في إطار تحقيقات تتعلق بالفساد. وأدى الملك سلمان، مساء الثلاثاء، رقصة “العرضة” التراثية، بمشاركة أمراء ووزراء ومواطنين. وذلك ضمن فعاليات الدورة الـ32 من “مهرجان الجنادرية الوطني للتراث والثقافة”، وهو أحد أهم المهرجانات الثقافية في الخليج والعالم العربي. وكان الأمير متعب قد أعفي من منصبه في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وتم إطلاق سراحه أواخر الشهر نفسه بعد أن كان موقوفًا مع عدد من الأمراء والمسؤولين بشبهات تتعلق بـ”الفساد”، فيما تم إطلاق سراح الأمير الوليد 27 يناير/ كانون الثاني الماضي. وتمثل “العرضة” أحد أبرز ملامح “الجنادرية”، وهي رقصة شعبية جماعية بالسيوف من التراث الشعبي الواسع الانتشار في دول الخليج العربي. وكانت “العرضة” تُؤدى في السابق خلال الحروب بهدف إثارة الحماسة والحمية والغيرة الوطنية لدى المحاربين، بينما تؤدى حاليا في المناسبات الوطنية والاجتماعية السعيدة. وانطلقت في 7 فبراير/ شباط الجاري، فعاليات الدورة الـ32 من “مهرجان الجنادرية الوطني للتراث والثقافة” الذي يستمر 21 يوما، برعاية الملك سلمان، وتحل الهند ضيف شرف هذه الدورة. والمهرجان تنظمه وزارة الحرس الوطني في العاصمة الرياض سنوياً ويعد أحد أهم المهرجانات الثقافية في الخليج والعالم العربي. ويعد هذا أول مهرجان يتم تنظيمه بإشراف الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني، وذلك بعد إعفاء الأمير متعب. (الأناضول)

واشنطن: أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الثلاثاء أن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس كان مستعدا للقاء وفد من كبار المسؤولين الكوريين الشماليين على هامش الالعاب الاولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية لكنّ بيونغ يانغ ألغت هذا “الاجتماع القصير” في “اللحظة الاخيرة”. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت في بيان، إنه خلال زيارة بنس لبيونغ تشانغ لمناسبة افتتاح الالعاب الاولمبية “كانت هناك امكانية للقاء قصير مع قادة الوفد الكوري الشمالي”. وأضافت أن “نائب الرئيس (الأمريكي) كان مستعدا لاغتنام هذه الفرصة من أجل التشديد على ضرورة تخلي كوريا الشمالية عن برنامجَيها غير المشروعَين للصواريخ البالستية والنووية”. وتابعت نويرت انه “في اللحظة الأخيرة، قرر مسؤولون من (جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية) عدم المضي قدما في هذا اللقاء”. وأردفت “نحن نأسف لعدم اغتنامهم هذه الفرصة”. في اوائل شباط/ فبراير، كان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس شدد على أن من الضروري “الاستمرار في عزل كوريا الشمالية اقتصاديا ودبلوماسيا”. وفي حديثه إلى الصحافيين في طريق عودته إلى الولايات المتحدة بعد حضوره افتتاح دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، قال بنس إن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ما زالتا متّحدتَين في معارضتهما للبرنامج النووي لكوريا الشمالية. واضاف بنس أنه أكّد مع الرئيس الكورى الجنوبي مون جاي-إن، خلال لقاء جمعهما، ان واشنطن وسيول ستواصلان “الوقوف بثبات” وستُنسّقان جهودهما في مواجهة برنامجَي كوريا الشمالية البالستي والنووي. وتابع نائب الرئيس الأمريكي “ليس هناك ادنى اختلاف بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا واليابان حول ضرورة مواصلة عزل كوريا الشمالية اقتصاديا وسياسيا إلى حين تخليها عن برنامجيها النووي والبالستي”. وكتب بنس أيضا على تويتر “كشرط مسبق لاي حوار” يجب على كوريا الشمالية أن “تضع على الطاولة (موضوع) نزع السلاح النووي”. وتصر واشنطن على انه يتعين على بيونغ يانغ التي فرض مجلس الأمن الدولي عدة حزم من العقوبات عليها، أن تتخذ خطوات ملموسة تثبت من خلالها أنها مستعدة لنزع أسلحتها النووية قبل أي مفاوضات. (أ ف ب)

طوكيو: ذكرت ثلاثة مصادر أن اليابان تعتزم شراء ما لا يقل عن 20 مقاتلة إضافية من مقاتلات الشبح طراز إف-35 إيه خلال الأعوام الستة القادمة. وقالت المصادر إن اليابان قد تشتري بعض هذه المقاتلات أو جميعها من شركة لوكيهد مارتن في الولايات المتحدة مباشرة بدلا من تجميعها محليا. وقال أحد المصادر الثلاثة المطلعة على الأمر “بالنظر إلى الميزانيات وجداول الإنتاج فإن اقتناء نحو 25 طائرة جديدة أمر ملائم تماما”. وطلبت المصادر عدم الكشف عن هويتها لأنه غير مصرح لهم بالتحدث لوسائل الإعلام. وقالت المصادر إن شراء المقاتلات بالكامل من الولايات المتحدة بنحو 100 مليون دولار للطائرة الواحدة سيوفر على اليابان نحو 30 مليون دولار عن كل هيكل طائرة. كانت اليابان طلبت شراء 42 من هذه المقاتلات معظمها يتم تصنيعه في مصنع “للتجميع النهائي والفحص” في اليابان تديره شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة. والمصنع هو واحد من اثنين فقط من هذه المصانع خارج الولايات المتحدة والآخر موجود في إيطاليا وتديره شركة ليونارد سبا. وفي حين تنشر الصين المزيد من الطائرات المتقدمة ومنها مقاتلات الشبح وبينما تمضي كوريا الشمالية قدما في برامجها النووية والصاروخية فإن شراء اليابان للمزيد من مقاتلات إف-35 إيه سيزيد من اعتماد اليابان على التكنولوجيا العسكرية الأمريكية لمنحها ميزة على خصومها المحتملين في آسيا. وتمثل مقاتلات إف-35 نحو ربع مجمل إيرادات شركة لوكهيد مارتن. (رويترز)

القاهرة: أعلن الجيش المصري صباح الأربعاء مقتل أربعة عناصر “تكفيرية شديدة الخطورة” ومصادرة أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم. كما أعلن الجيش القبض على 112 من “المطلوبين على ذمة قضايا والمشتبه بهم”. وجاء ذلك في البيان الحادي عشر للقيادة العامة للقوات المسلحة المصرية بشأن العملية الشاملة لمجابهة الإرهاب (سيناء 2018). (د ب أ)

هافانا: استقبل الرئيس الكوبي راوول كاسترو الثلاثاء وفدا برلمانيا أمريكيا يزور الجزيرة للبحث في هجمات صوتية غامضة قد تكون أثرت في صحة دبلوماسيين أمريكيين في هافانا. وافاد بيان رسمي صادر عن الحكومة الكوبية انه “تم خلال الاجتماع التباحث بقضايا تهم البلدين”، من دون أن يعطي تفاصيل اضافية. ووصل الوفد برئاسة باتريك ليهي السناتور الديمقراطي عن فيرمونت، الاحد الى كوبا للبحث في مجموعة قضايا مع الحكومة الكوبية وبخاصة “الهجمات الصوتية” التي يُزعم انها استهدفت دبلوماسيين اميركيين بين اواخر 2016 وصيف 2017. وقد استقبل كارلوس فرنانديز دي كوسيو المدير العام المسؤول عن ملف الولايات المتحدة بوزارة الخارجية الكوبية، اعضاء الكونغرس الاثنين، وشدد امامهم على انه “لا يوجد أي دليل على حصول هجمات ضد دبلوماسيين أمريكيين في كوبا” بحسب ما افاد مسؤول بالوزارة. ويثير التحقيق حول الحوادث الغامضة التي سببت اضرارا جسدية لدبلوماسيين أمريكيين في كوبا، حتى الآن جدلا بين واشنطن وهافانا التي تتهم الولايات المتحدة بعرقلة تحقيقاتها في هذه القضية. ومنذ كشف القضية في آب/ اغسطس الفائت، تحرص الإدارة الأمريكية على عدم اتهام الحكومة الكوبية رسميا. لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد في منتصف تشرين الاول/ اكتوبر أن كوبا “مسؤولة”، بينما يعتبر البيت الابيض ان هافانا كانت “تملك وسائل وقف الهجمات”. ويقول الكوبيون انهم برهنوا على حسن نية باستقبالهم محققي مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) ثلاث مرات السنة الفائتة. وسحبت واشنطن في منتصف ايلول/ سبتمبر المنصرم أكثر من نصف طاقمها الدبلوماسي في كوبا وابعدت 15 دبلوماسيا كوبيا عن الأراضي الأمريكية. كما كانت الولايات المتحدة قد اوقفت منح التأشيرات في كوبا في إجراء اعتبرته هافانا “غير مبرر”. وقال دبلوماسيون أمريكيون إن هذه “الهجمات” التي أثرت على 24 دبلوماسيا بين تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 وآب/ اغسطس 2017 في منازل وفنادق في العاصمة الكوبية، نفذت بواسطة أجهزة صوتية. وقالت هافانا إن الخبراء المحليين حللوا بدون التوصل إلى أي نتيجة، عددا من العينات التي اخذت من محيط المقار الدبلوماسية والفنادق المعنية وحققوا في عدد من الفرضيات مثل وجود سموم أو امواج كهرمغناطيسية أو حشرات تصدر اصواتا. وبث عدد من وسائل الاعلام الأمريكية في وقت سابق تسجيلا صوتيا عثر عليه في الهاتف الذكي لاحد الضحايا. لكن خبراء قالوا إن هذا التسجيل يشبه إلى حد كبير صوت صرصور او جندب ولا يوضح شيئا. (أ ف ب)

نيويورك: أظهر استطلاع للرأي نشره معهد كوينيبياك، الثلاثاء، بعد إطلاق النار مؤخرا داخل ثانوية في فلوريدا، أن ثلثَي الأمريكيين يؤيدون قوانين أشد صرامة في ما يتعلق بالأسلحة النارية، ليُشكّلوا بذلك غالبية هي الأكثر وضوحا منذ العام 2008. واستنادا الى هذا الاستطلاع الذي شمل 2449 أمريكيا بين 16 و19 فبراير/شباط، فإن 66 في المئة من الأمريكيين يؤيدون تشديد قوانين الأسلحة، في حين أن 31 في المئة يعارضون ذلك. وبذلك، يبدو أن المعسكر المؤيد لقوانين أكثر صرامة آخذ في الاتساع مقارنة بالاستطلاع الذي أجري في ديسمبر/كانون الأول 2017، عندما كان 59 في المئة من المستطلعين يؤيدون اتخاذ تدابير أكثر صرامة (مقارنة بـ 36 في المئة). وبحسب أرقام المعهد فإن الغالبية المؤيدة لمزيد من القيود على الأسلحة لم تتجاوز 54 في المئة بين عامي 2008 و2015. ووفقا للاستطلاع المنشور، الثلاثاء، فإنّ أمريكيين اثنين من أصل ثلاثة (67%) يعتبران ايضا ان “من السهل جدا” حاليا شراء سلاح في الولايات المتحدة، بينما كانت النسبة 59 في المئة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد إطلاق النار في لاس فيغاس الذي أودى بحياة 58 شخصا في الاول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، و55 في المئة في ديسمبر/كانون الأول 2015. ويعتقد نحو ثلاثة من أصل أربعة أمريكيين (75 في المئة) أنه يجب على الكونغرس الأمريكي “بذل المزيد” للحد من العنف المسلح، مقارنة بـ67 بالمئة في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وقد يُنعش هذا الاستطلاع آمال جميع الذين قاموا بتعبئة اثر إطلاق النار، الأربعاء الماضي، داخل ثانوية في باركلاند، في محاولة منهم لإدانة الطبقة السياسية الأمريكية المتقاعسة رغم تكرّر عمليات إطلاق النار داخل المدارس خلال السنوات الاخيرة. ويؤكد هذا الاستطلاع وجود انقسامات بين الديموقراطيين والجمهوريين حول موضوع السلاح. ففي حين أن 86 في المئة من الديموقراطيين يؤيدون قوانين أكثر صرامة، فإن 34 في المئة فقط من الجمهوريين يشاطرونهم الراي. واعترف نيكولاس كروز (19 عاما) وهو طالب سابق في مدرسة “مارجوري ستونمان دوغلاس″ الثانوية في فلوريدا ويعاني اضطرابات نفسية، بانه قتل 17 شخصا بواسطة بندقية هجومية نصف آلية من نوع ايه-ار 15 تمكن من الحصول على رخصة لاقتنائها على الرغم من ورود معلومات للسلطات حول سلوكه العنيف، في احدث فصول فظاعات اطلاق النار التي تشهدها الولايات المتحدة. ومنذ حصول المجزرة، ارتفعت اصوات للتنديد بالروابط بين السياسيين والجمعية الوطنية للاسلحة النارية التي تدافع عن حرية بيع الاسلحة وتعارض تشديد الكونغرس للتشريعات التي ترعى هذا القطاع. (أ ف ب)

واشنطن: وجه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تعليمات للتحقيق حول احتمال انتهاك روسيات معاهدة “القوات النووية المتوسطة”، عبر صواريخها البالستية من طراز “آر إس-26″. جاء ذلك بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض، مساء الثلاثاء. وذكر البيان أن ترامب أصدر تعليمات في هذا الصدد لوزارتي الخارجية والدفاع، ورئاسة الأركان العامة، ووكالة الاستخبارات الوطنية. ولفت أن التحقيق سيجري حول برنامج الصاروخ البالستي “آر إس-26″ المذكور في المادة 1245 من “قانون تفويض الدفاع الوطني”، الذي وقعه ترامب في 12 ديسمبر/كانون الأول الماضي. وبموجب المادة المذكورة، فإنه ينبغي على وزارتي الخارجية والدفاع، ورئاسة الأركان العامة، ووكالة الاستخبارات الوطنية القيام بالتحقيقات اللازمة وعرضها للكونغرس في غضون 90 يوما بعد سريانها (12 ديسمبر الماضي)، بتعليمات من رئيس البلاد. وتنص المادة المذكورة على التحقق، مما إذا كانت روسيا انتهكت معاهدة “القوات النووية المتوسطة” ومعاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية المعروفة باسم “نيو ستارت”، والموقعة بين واشنطن وموسكو عام 2011، عبر صاروخها “آر إس-26″ البالستي. ويلزم الاتفاق روسيا والولايات المتحدة بتبادل المعلومات حول عدد الرؤوس الحربية والناقلات مرتين فى السنة وتسرى مدة هذه المعاهدة لعشر سنوات أى حتى عام 2021. (الأناضول)

الدوحة: أعلنت وزارة الخارجية القطرية، الثلاثاء، أن قطر وتشاد ستستأنفان العلاقات الدبلوماسية التي قُطعت بينهما في أغسطس/آب الماضي، وذلك في ظل استمرار مقاطعة للدوحة تقودها السعودية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية القطرية لولوة الخاطر على تويتر “توقيع مذكرة تفاهم بين دولة قطر وجمهورية تشاد منذ لحظات بمقتضاها تُستأنف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وعودة السفراء فورا”. وأضافت “يجيء هذا انتصارا لدبلوماسية كلا البلدين”. وقررت السلطات التشادية في أغسطس/آب الماضي، إغلاق السفارة القطرية في نجامينا ومنحت عشرة أيام لموظفيها لمغادرة البلاد متهمة الدوحة بـ”زعزعة استقرار تشاد انطلاقا من ليبيا”. وكانت تشاد استدعت سفيرها لدى الدوحة في يونيو/حزيران 2017 مثل بعض الدول الأفريقية الأخرى (السنغال وموريتانيا). وقبل ذلك بأيام قطعت مصر والسعودية والإمارات والبحرين واليمن علاقاتها الدبلوماسية بقطر متهمة اياها بـ”دعم الارهاب”، وتنفي الدوحة تلك الاتهامات. (أ ف ب)

اقرأ في عدد اليوم

الصفحة الأولى

عواصم ـ «القدس العربي» من هبة محمد وإسماعيل جمال ووائل عصام: واصل النظام السوري، أمس الثلاثاء، الحملة العنيفة على الغوطة الشرقية لدمشق، حيث سقط العشرات من القتلى، معظمهم من الأطفال والنساء.

لندن ـ الناصرة ـ «القدس العربي» من وديع عواودة: في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس الفلسطيني لإحياء عملية السلام بطرحه خطة سلام فلسطينية من ست نقاط، في خطابه، أمس، أمام جلسة مجلس الأمن الدولي، عقدت برئاسة وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، الذي ترأس بلاده دورة مجلس الأمن لهذا الشهر، يواصل السفير الأمريكي في تل أبيب، ديفيد فريدمان، التصرف وكأنه عضو في الحزب الحاكم في إسرائيل فعلا وقولا، بالزعم أن تفكيك المستوطنات سيؤدي لحرب أهلية بين الإسرائيليين، متجاهلا واقع الاحتلال والسلب والنهي للمقدرات الفلسطينية.

الخرطوم ـ «القدس العربي»: جددت أسر معتقلين سياسيين في السودان، لم يشملهم إطلاق السراح الذي جرى يوم الأحد الماضي، مطالبتها، أمس الثلاثاء، بالإفراج عنهم، فيما ربط مدير جهاز الأمن والمخابرات، الفريق الأول صلاح قوش، منح الحرية لباقي المعتقلين السياسيين في البلاد بـ«تحسين سلوك الأحزاب التي ينتمون إليها والتخلي عن برامجها الساعية للتظاهر والتخريب لإسقاط النظام بالقوة».

المنستير ـ «القدس العربي» من نزار بولحية: في محل صغير في المدينة العتيقة في بلدة المنستير على الساحل الشرقي لتونس، التقت «القدس العربي» بسيمون سلامة، اليهودي التونسي الذي اختارته حركة «النهضة» الإسلامية ليكون على لائحة مرشحيها للانتخابات البلدية المزمع عقدها في أيار/ مايو المقبل، وذلك في دائرة المنستير مسقط رأس الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، ساعات قليلة بعد أن تم القيام بالإيداع الرسمي للقائمة لدى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

القاهرة ـ «القدس العربي» ـ من تامر هنداوي: أصدرت محكمة جنايات جنوب القاهرة قراراً، أمس الثلاثاء، بإدراج عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب «مصر القوية»، والمرشح الرئاسي السابق، و15 آخرين، في قوائم «الإرهابيين»، بناء على المذكرة المقدمة بهذا الشأن من النائب العام.

أخبار

لندن – «القدس العربي»: في مقال مشترك أعده مراسلو صحيفة «نيويورك تايمز» ناقشوا فيه العمق الاستراتيجي الذي بنته إيران في سوريا. وأشار كل من بن هبارد وإزابيل كرشنر وآن بيرنارد إلى أن انطلاق طائرة إيرانية الأسبوع الماضي باتحاه إسرائيل أدى إلى سلسلة من الغارات الجوية الانتقامية الإسرائيلية التي أثارت المخاوف من اندلاع حرب كارثية جديدة في الشرق الأوسط. ومع أن المواجهة انتهت سريعاً حيث دمرت الطائرة بدون طيار وتم إسقاط مقاتلة أف16 إسرائيلية ودمرت المواقع التي انطلقت منها الطائرة إلا أن اليوم التالي للمواجهة السريعة أثار الانتباه للطريقة التي عمقت فيها إيران وجودها في داخل سوريا بشكل أعادت فيه رسم خريطة المنطقة. مشيرة إلى نشر طهران وبشكل تكتيكي مستشارين من الحرس الثوري في القواعد العسكرية في كل أنحاء سوريا، فيما واصلت إيران دعم الميليشيات القوية ودربت آلافاً من المقاتلين في سوريا.

عمان- «القدس العربي» : لا يمكن حساب الخطوة المفاجئة التي قررتها الحكومة الأردنية مساء الاثنين تحت عنوان الجنسية والإقامة للمستثمرين، ولأول مرة ضمن جداول «الجرأة السياسية» التي التزمت الحكومة نفسها بمعاييرها عندما صارحت الرأي العام بالوضع المالي الصعب للخزينة وجازفت بالتصعيد الضريبي وبرفع الأسعار.

القاهرة ـ «القدس العربي»: أصدرت محكمة جنايات جنوب القاهرة قراراً أمس الثلاثاء، بإدراج عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب «مصر القوية»، والمرشح الرئاسي السابق، و15 آخرين، في قوائم «الإرهابيين»، بناء على المذكرة المقدمة بهذا الشأن من النائب العام.

تونس - «القدس العربي»: تحولت حادثة الاعتداء على أطفال في أحد المراكز المتخصصة بعلاج التوحد إلى قضية رأي عام في تونس، حيث أثارت القضية انقساما بين التونسيين، فبينما دعا العشرات إلى محاكمة المسؤولين عن هذه الأمر، اعتبرت برلمانية أن مديرة المركز تتعرض لـ»مؤامرة» من قبل بعض الأطراف المنافسة، فيما استغل عدد من رجال الدين الحادثة لدعوة السلطات إلى عدم إغلاق «المدارس القرآنية» التي اعتبروا أنها بديل جيد عن هذا النوع من المراكز.

إنطاكيا – «القدس العربي»: لم تمض ساعتان على إعلان الرئيس التركي عن نجاحه بايقاف انتشار قوات النظام في عفرين تنفيذاً لاتفاقها مع الأكراد، حتى عبرت إلى عفرين مئات العربات العسكرية لميليشيات شيعية موالية للنظام ومعها قوات كردية، بينما افادت مصادر محلية قرب معبر الزيارة، الذي يصل بلدتي نبل والزهراء بعفرين، ان طائرة استطلاع تركية حلقت فوق ارتال القوات الموالية للنظام، واستهدفت معبر الزيارة بعدة قذائف من دون وقوع اصابات مباشرة في صفوف القوات، بينما اعلنت وسائل اعلام موالية للنظام عن اطلاق الدفاعات الجوية للنظام، النار على طائرة الاستطلاع التركية.

صحف

القاهرة ـ «القدس العربي»: من الأخبار التي استحوذت على اهتمام الصحف المصرية الصادرة أمس الثلاثاء 20 فبراير/شباط، انتخابات رئاسة الجمهورية، وأخبار محاكمات مرشد الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر أمام محاكم الجنايات، فقد أجلت محكمة جنايات القاهرة محاكمة بديع والشاطر وأحد عشر آخرين من قادة الجماعة، في قضية أحداث مبنى مكتب الإرشاد في المقطم. كما أجلت محكمة جنايات بورسعيد محاكمة بديع وستة وأربعين آخرين في قضية أحداث قسم شرطة العرب.

إذا كان لا يزال لدى أحد ما شكوك، فإن الأحداث الأخيرة في الشمال جسدت للجميع بأن روسيا تشكل جهة سائدة؛ لاعبا لا بديل عنه، قريبا من الولايات المتحدة في نفوذه في الشرق الأوسط. يمكن لموسكو اليوم أن تعطي «ضوءا أخضر» لخطوات تصعيدية: كإطلاق طائرة غير مأهولة إيرانية وإطلاق الصواريخ السورية، من خلال عدم منع هذه الخطوات، وأن تعطي «ضوءا أخضر» لخطوات أخرى، مثل النية الإسرائيلية لتشديد قوة الرد على تلك الحادثة. ولعل الأهم من كل شيء، هو أن موسكو تبث «ضوءا برتقاليا» يدخل اللاعبين، بمن فيهم إسرائيل، في وضع من عدم اليقين بالنسبة لدوافعها الاستراتيجية، والشكل العملي الذي تحقق فيه هذه الدوافع.

على مسرحية الرعب الإيرانية التي عرضها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في المؤتمر في ميونيخ ـ التي زينها بقطعة معدن تبدو أنها تعود للطائرة غير المأهولة الإيرانية التي أسقطت في غور بيسان ـ أن تثير القلق في مصر. ليس تماما بسبب التهديد نفسه، الذي اصبح أساسا ثابتا في الفكر الأمني الإسرائيلي بل بسبب سياقات اتخاذ القرار.

رد كبار ممثلي إيران ولبنان في مؤتمر ميونيخ للأمن على حطام الطائرة غير المأهولة الإيرانية، الذي عرضه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام الوافدين إلى المؤتمر؛ فقد اكتفى وزير الخارجية الإيراني برد عابر وغير ملزم. وبدا وزير الدفاع اللبناني قلقا، إذ قال: «سندافع عن أنفسنا إذا تعرضنا للاعتداء، ولكننا لا نريد الحرب».

الاعتراف بأنه لم يبق لهم سند حقيقي يساعدهم في نضالهم ضد القوات التركية التي غزت في كانون الثاني الماضي منطقة عفرين في شمال سوريا، سيجبر الأكراد في سوريا كما يبدو على التراجع خطوة إلى الوراء ومعانقة الجيش السوري. أصبحت قوات الجيش والمليشيات السورية العاملة إلى جانب النظام، مستعدة للدخول إلى منطقة عفرين، وحتى المدينة نفسها من أجل أن تعيد للنظام السيطرة على المنطقة، وبناء سور دفاعي ضد القوات التركية، وبعد ذلك توسيع سيطرة الأسد على باقي المناطق الكردية في شمال الدولة. نفت قيادة منطقة عفرين، وهي واحدة من ثلاثة مناطق كردية تتمتع بالحكم الذاتي، توصلها إلى أي اتفاق مع النظام، لكن على الأقل حسب تحركات جيش النظام والردود الضبابية للأكراد، فإن هذا (الاتفاق) سيكون العملية القادمة.

إقتصاد

أديس أبابا – (الأناضول): افتتح في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، امس الثلاثاء، منتدى الأعمال التركي الإثيوبي، الذي يتواصل ليوم واحد، بمشاركة 10 شركات تركية متخصصة في صناعة الآلات الزراعية.

لندن - رويترز: قال وزير الطاقة الإماراتي إن منظمة أوبك ومنتجي النفط غير الأعضاء فيها ومن بينهم روسيا سيدرسون تمديد تعاونهم لسنوات عديدة عندما يجتمعون في يونيو/ حزيران مع سعيهم لتفادي صدمات كبيرة في السوق.

القاهرة – الأناضول: قالت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، امس الثلاثاء، إن استقبال الغاز الاسرائيلي جزء من الحلول المطروحة، للتوصل لاتفاق بشأن قضايا التحكيم المطروحة بين الشركات.

فرانكفورت - د ب ا: يجري حاليا بناء ناطحة سحاب وسط مدينة فرانكفورت توافق ذوق الأثرياء ممن يستثمرون أموالهم فيها تماما: سيصبح «جراند تاور» أطول مبنى سكني في ألمانيا، وسيحدد معيار المعيشة المترفة. وسيبلغ طوله 172 مترا وله إطلالة كاشفة على المدينة. سيكون في ه حارس مقيم وحديقة على السطح وشرفة تحت أشعة الشمس.

المنامة - رويترز: قال محافظ مصرف البحرين المركزي امس الثلاثاء إن النمو الاقتصادي لبلاده قد يتسارع بفضل تعافي أسعار النفط منذ منتصف 2017 لكنه نبه إلى ضرورة أن تتوخى الحكومة الحذر فيما يتعلق بعجز الميزانية.

ثقافة

شهدت الساحة السينمائية التركية خلال شهر يناير/ كانون الثاني المُنصرم صراعاً يُلخص الواقع التاريخي للسينما في تركيا، بين الكوميديا التجارية والواقعية الجديدة من أجل كسب الجمهور، حيث استطاعت الكوميديا التجارية التفوق من ناحية شُباك التذاكر، لكن القيمة الفنية دائماً كانت في صالح الواقعية الجديدة، ليُدلل سقوط الواقعية مرة جديدة عند شباك التذاكر رسالة خطيرة، من حيث هروب جمهور المشاهدين من الواقع، أو من القصص التي تُحاكي حكايات شوارعهم ومدنهم إلى قصص لا تتصل أبداً بالواقع، وإذا أُخذت هذه الرسالة بصورة جدية بعيدة عن التقييم الفني من قبل المُنتجين فإن واقع السينما التركية ربما يكون في خطر. ولتسليط الضوء على ذلك الصراع نعرض قراءة سريعة لنموذجين، الأول يُمثل الكوميديا التجارية والثاني الواقعية الجديدة:

لم يخطر على بالي أن يكون ذلك الصباح الباكر نقاشيا وثقافيا وروحيا وأنا ألتقي في المقهى الباحثة الفرنسية في التنمية المستدامة Andrée Dagorne والباحث الجزائري في الطاقات المتجدّدة شريف بنو جعفر، قبل توجّهنا في رحلة إلى «تاغيت»، تلك الواحة السياحية الخلابة في الصّحراء الجزائرية، التي يتميّز رملها بخصائص علاجية فريدة منها علاج الروماتيزم.

■ تثير الجوائز الأدبية ارتباك المشهد الثقافي والأوساط الثقافية العربية، لتطرح عدة تساؤلات أهمها، هل معايير اختيار الرواية باعتبارها مفضلة لدى القراء تختلف عن معايير لجنة الحكم في الجوائز العربية؟ وما هي المعايير المتبعة في منح الجوائز، هل تغلب عليها العدالة الانتقائية والشمولية والتوازن؟ أم تحكمها الشخصنة والأيديولوجية لتغيب عنها النزاهة والشفافية؟ ولذلك في بعض الأحيان تغيب النزاهة عن لجان التحكيم، وكثيرا ما يحال التحكيم إلى لجان غير مؤهلة، فهل هذا التسطيح للرواية العربية يعود في حقيقة الأمر إلى لجان التحكيم؟ أم مجلس الأمناء الذي يختار لجان التحكيم.

أقشّر بيضة

■ ترتبط مفاهيم من قبيل: رجل الدين، والداعية، والكاتب، والمثقف، بشكل وثيق بالتاريخ الاجتماعي والثقافي للدول العربية الإسلامية، ويظهر ذلك من خلال العلاقة التي جمعت، عبر التاريخ، أجهزة الفقهاء وكتّاب الديوان بالسلطة. وقد اعترى هذه العلاقة العديد من المنعرجات والمنعطفات التي أدت إلى إنتاج أوضاع جديدة، إثر تغير الظروف السياسية وتغير الدول في سياقنا المعاصر.

رياضة

لندن - د ب أ: للمرة الأولى منذ أربع سنوات، يعود مانشستر يونايتد إلى الظهور في الأدوار الفاصلة لدوري أبطال أوروبا عندما يلتقي أشبيلية الإسباني في عقر داره اليوم في ذهاب الدور الثاني (الستة عشر).

روما - د ب أ: يعول روما الإيطالي كثيرا على تألق مهاجمه التركي الشاب سينغيز أوندير (20 عاما) عندما يحل ضيفا على شاختار دونيتسك الأوكراني اليوم في ذهاب الدور الثاني (الستة عشر) لدوري أبطال أوروبا.

لندن - رويترز: واصل ويغان مفاجآته المدوية أمام مانشستر سيتي بعدما تفوق فريق الدرجة الثانية على عشرة من لاعبي متصدر الدوري الممتاز 1-صفر في مباراة مثيرة بالدور الخامس لكأس الاتحاد الانكليزي.

عواصم - رويترز: هز العين الإماراتي وضيفه الريان القطري الشباك من علامة الجزاء في الشوط الأول خلال تعادلهما 1-1 في دوري أبطال آسيا.

زيوريخ - الأناضول: كشفت صحيفة «آس» الإسبانية، أن مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يشعرون بحالة من القلق حيال تأثير الأوضاع السياسية من السعودية والإمارات على اللعبة، والتي نتج عنها حظر قطر سياسيا من بعض الدول العربية.

منوعات

الأخيرة

مدارات

شباب

منبر

على الرغم من أن اللغة العربية كانت سبّاقة في احتلال مكانة رفيعة، مثلت حجر الزاوية في المكوّن الثقافي العثماني، بل في المكون الفكري العثماني على اختلاف مستوياته في فترة ما قبل عصر النهضة، وأثّرت بشكل واضح في الهوية التركية، مسجّلة حضوراً لافتاً بدون أن تصطدم معها كونها لغة الدين والعقيدة، إلا أنّها لم تشهد تطوراً في تعليمها وتعلّمها، الذي أخذ طابعاً دينياً أكثر. ولا تزال اللغة التركية إلى اليوم زاخرة بمفردات العربية وبعض قواعدها، ولا يخفى علينا أن الدولة التركية كانت لفترة طويلة تكتب بالحروف العربية، إلى أنْ انقلب عليها كمال أتاتورك في سياق سياسته القومية وتأثره بالتفوق الأوروبي لتحلّ الأبجدية اللاتينية مكان العربيّة.

تعقيبا على مقال د. حسين مجدوبي: لماذا تصمت شعوب الغرب عن دعم حكامها للديكتاتوريين العرب؟

لا أعتقد ابدا أن إسرائيل ستدخل في مواجهة مباشرة مع إيران في سوريا لأنها غير مضمونة النتائج والخسارة فيها كبيرة جدا، أضف إلى ذلك أن أي حرب شاملة ستخلط الأوراق من جديد على الأرض السورية وبالنسبة للقضية الفلسطينية ايضا، وإذا شعرت امريكا أن الغلبة لإيران وحزب الله فلن تتوانى عن التدخل ايضا لصالح إسرائيل.. وبهذه الحالة ستتوسع رقعة المواجهة.

استطاعت سلطات الرياض المحافظة على موقع السعودية في العالم بلا منافس «غير»، في سياستها وإدارتها الدولة على أساس التميز والاختلاف «غير» عن أي دولة حضارية في هذا العصر، وأنها الدولة الوحيدة في العالم اسمها باسم عائلتها - العائلة الحاكمة - التي تسيطر على كل شيء، تتحكم بالبلاد والعباد.

تعقيبا على مقال صبحي حديدي: إدوارد سعيد ونحاة قرطبة

فيديو

غرافيك

كاريكاتير

صور


تصفح عدد اليوم من القدس العربي
تصفح عدد القدس العربي الاسبوعي