أقرّ الكنيست الصهيوني، مشروع قرار «قانون القوميّة» الذي يؤكد قوميّة دولة الاحتلال، واعتبار فلسطين المحتلة وطناً قومياً لليهود، عاصمته القدس الكبرى، وهو ما يعني التنفيذ الحرفي للمشروع الصهيوني الذي أطلقه ثيودور هيرتزل، والتنفيذ الحرفي أيضاً لوعد بلفور، فماذا يتضمن هذا القرار؟

تعقيبا على رأي «القدس العربي»: قانون «القومية»... لماذا أصبح تشريع إبادة إسرائيل للفلسطينيين ممكنا؟

المجتمع العربي يحوي في طياته جماعات دينية كالمسيحية واليهودية وغيرهما من الأقليات الأخرى.. كما فيها أقليات قومية مثل: التركية والكردية والأمازيغية، وغيرهم. فالمجتمع العربي له قواسمه التي ينبغي أن تكون مشتركة. والمجتمع ينبغي أن ينضبط تحت هذه القواسم التي ينبغي أن تكون مشتركة.. وفرق بين المجتمع وبين مصطلح الأمة، فالأمة الإسلامية ينبغي أن تكون قواسمها مشتركة من تركيبات جغرافية وتاريخية وغير ذلك. وهي بما أنها تؤمن بدين واحد، ورسول واحد، وتتجه في صلاتها إلى قبلة واحدة، وغير ذلك من الأمور التي فصلها القرآن والإسلام..

تعقيبا على مقال الطاهر الطويل: معتز مطر يحلل دعوة جزائرية إلى السكوت الملكية

الفيحاء وفينيسيا الشرق وبندقية الوطن العربي، وعروس الجنوب ومُلتقى الرافدين (دجلة والفرات) والمطلة على ضفاف شط العرب مدينة البصرة 547.48 كم عن العاصمة بغداد، والتي شيدها عتبة بن غزوان في عهد الخليفة عمر بن الخطاب سنة 14 - 15 هـ وتعود جذورها إلى العصور التاريخية القديمة بيد أنَّها إزدادت أهمية في العصر الإسلامي الأول وما لحقهُ لإحتضانها أحداثاً مفصلية مما جعلها تتساوق ذكراً مع تلك الأحداث ولأنَّ الموقع الجغرافي وسكانه لهم مدخلية بكل ظاهرة وحدث إجتماعي، فخصوبة الأحداث من خصوبة المجتمع والموقع والتي تُعرف به مضافاً لخصوبة نخيلها والبساتين.

تعقيبا على مقال سهيل كيوان: «جيت بوقتك فرفح قلبي»

كنت طلبت من صديق سوري ترجمة مقالي المنشور في «القدس العربي» قبل شهور عن البديل السياسي في سوريا إلى اللغة الألمانية كي يتسنى لي ارساله إلى معلمة الدورة السياسية وهي صحافية وكاتبة في السبعين من عمرها لكن عمرها لم يمنعها من الاهتمام والمتابعة والتدريس والتميز باسلوب محبب وقريب للقلب ...

تعقيبا على مقال إلياس خوري: إنها اللد/ إنها فلسطين

نرى ونقرأ يوميا من يكتب أو يضع على صفحته الإلكترونية، استغراب المواطنين من التناقض الهائل بين إمكانيات الأمة الاقتصادية والإنسانية من جهة، ونقص أو غياب رفاهية المواطن العربي وأمنه، وقلة حيلته في إعانة نفسه من جهة أخرى، وهو ما يؤدي غالبا إلى مطالبة المسؤولين بالدولة بضرورة التحلي بالنزاهة، والابتعاد عن الفساد والعمل الدؤوب لخدمة المواطن. ولكن هذه المناشدات لم تؤد إلا إلى المزيد من إهدار حقوق الناس.

تعقيبا على مقال عبد الحليم قنديل: عن الفساد وسنينه

تزايدت النظريات التي تدحض كروية الأرض منذ عام 2010، وازدادت انتشاراً هذا العام بالذات، بعد نشر العديد من الحقائق والأدلة التي تشير إلى أن شكل الأرض أقرب ما يكون الى قرص دائري تنتشر على سطحه القارات الخمس المعروفة محاطة بالمياه، فيما تُغلّف محيط هذا القرص صحراء جليدية مُظلمة تمتد إلى ما لا نهاية، بشكل يستعصي على البشرية اكتشافها أو سبر أغوارها، وهي المنطقة التي تعرف بقارة أنتاركتيكا (القطب الجنوبي). وهذا بدوره يتماشى مع نظرية العوالم الأخرى أو الأكوان المتوازية، ولكن ضمن بُعد الأرض الأفقي، وليس الفضائي.

تعقيبا على رأي «القدس العربي»:الوقائع الغريبة لصعود وسقوط «الداعية» التركي عدنان أوكتار

تابعنا قبل أيام الإجراءات الإسرائيلية العقابية الجديدة بحق قطاع غزة ، والتي أعلن عنها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ، وأوضح بأن إجراءاته تشمل إغلاقا للمعابر، ومنع إدخال الكثير من السلع الأساسية التي يحتاجها سكان القطاع ، وتقليص مساحة الصيد ، زاعما أن هذه الخطوة جاءت للرد على اطلاق الطائرات الورقية من غزة ، واستمرار مسيرات العودة الكبرى المنتشرة على الحدود الشرقية للقطاع ،والتي قطعت شوطا كبيرا من خلال صمودها لأكثر من مئة يوم ، وتحقيقها انجازات عديدة أبرزها التخبط الإسرائيلي ، وإعادة غزة لسلم أولويات المجتمع الدولي.

ألا يقال إن اسمك عنوانك؟ إذن سنغير اسمك، ونمنعك من تسمية أبنائك بأسماء عربية، لنغير عنوانك، لنسلب عروبتك!