اقرأ في عدد اليوم

اقرأ في عدد اليوم

نيويورك «القدس العربي»: أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية صباح أمس الثلاثاء بيانا صادرا عن مكتب المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، وصل «القدس العربي» نسخة منه يشير إلى أن وزير الخارجية الأمريكية الجديد، مايك بومبيو، يعتقد أن هذه الوثائق التي حصلت عليها إسرائيل صحيحية.

لندن ـ «القدس العربي»: قال المرجع الشيعي الإيراني ناصر مكارم شيرازي، بأن مدينة قم التي تحوي مقر الحوزة الشيعية يمكن أن تحدد مصير العالم فيما لو هيئ لها كل ما تحتاجه.

حمص – «القـدس العربـي»: قال وزير المصالحة في حكومة النظام السوري علي حيدر: إن الخيارات حول ريف حمص الشمالي، وسط سوريا، مفتوحة، سواء بـ «المصالحة الكاملة» أو «العمل العسـكري» إن لـزم.

رام الله ـ «القدس العربي»: أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عن قيام وحدات إسرائيلية متخصصة في القمع، باقتحام قسم (1) في سجون ريمون، والاعتداء على الأسرى الفلسطينيين بـ «الضرب المبرح». وأوضحت في بيان لها أن عملية الاقتحام بدأت في منتصف الليلة قبل الماضية، واستمرت حتى أمس الخميس، بذريعة اعتداء الأسرى على أحد السجانين.

تونس - «القدس العربي: حددت حقوقية تونسية أخيرا هوية من يحفرون قبر العدالة الانتقالية في تونس، مشيرة إلى «المهزلة القانونية» التي شهدها البرلمان التونسي بعدما صوت نواب الحزب الحاكم وحلفائهم ضد التمديد لهيئة «الحقيقة والكرامة» لبضعة أشهر.

دمشق – «القدس العربي» : يقترب النظام السوري من تأمين محيط دمشق، وضرب حزام كامل حول العاصمة، بتغيير النسيج السكاني وإجلاء أهالي ريف دمشق المعارضين، إلى المناطق الحدودية شمالي سوريا، وسط انباء عن مفاوضات مع الجانب الايراني لاجلاء أهالي بلدتي «كفريا والفوعة» الشيعيتين في ريف ادلب شمالاً، إلى مناطق أخرى تحت سيطرة النظام.

بغداد ـ «القدس العربي»: إحياء لذكرى تحرير تكريت مركز محافظة صلاح الدين، من سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية» عام 2015، توجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، امس الإثنين، إلى المدينة تكريت وألقى كلمة من داخل جامعتها.

هل كان أهل مصر والشام سيخافون من بطش إبراهيم باشا ابن حاكمهم محمد علي باشا بالقدر نفسه، لو عرفوا تفاصيل حالته النفسية المزرية التي حرمته من النوم كل ليلة، لأن أشباح الرجال الذين قتلهم تفزع نومه؟

ستبقى ملفات تنظيم «الدولة» (داعش) إلى فترة ليست قصيرة مركز استقطاب للخبر، إذ مازالت عدة ملفات خافية أو مخفية عن الرأي العام. لكن الكثير من المؤسسات البحثية والصحافية الغربية تعمل يوما بعد آخر على كشف معلومات جديدة عن تنظيم «الدولة» وتبين تورط أفراد أو مؤسسات أو حتى دول في دعم وتمويل وتسليح وتسهيل دخول المقاتلين إلى الأراضي التي سيطر عليها التنظيم أبان ازدهار قوته في السنوات (2014- 2015).

الرباط – «القدس العربي» : لم تقتصر الخسائر التي نجمت عن حملة المقاطعة الشعبية التي يخوضها المغاربة ضد ثلاثة منتوجات استهلاكية منذ حوالي شهر على الجانب الاقتصادي للشركات المنتجة ، بل أصابت سهامها العديد من المسؤولين السياسيين في الحكومة بفعل تصريحات حول الموضوع جرتهم إلى محاكمات افتراضية على وسائل التواصل الاجتماعي، فمنهم من اعتذر عن زلة لسان ومن قال أن الاستهداف ليس ببريء ومن لاذ بالصمت واعتذر رئيس الحكومة باسم الجميع . آخر من حاكم الفضاء الأزرق قولهم حول المقاطعة هو وزير «الشغل والإدماج المهني « محمد يتيم ، الذي امتلأت صفحات «الفايسبوك» بصور ساخرة وتدوينات لاذعة حول تصريح زعم النشطاء في حملة المقاطعة أن فيه إساءة للمواطن و احتقار له من قبل الوزير .

عمَّان - «القدس العربي»: قبل البدء في الأسئلة إسمح لي بهذه المقدمة البسيطة، نحن حقيقة يحدونا الأمل بعقليتك العبقرية التي لن يعود خيرها فقط لليمن بل للمنطقة العربية بأسرها، من خلال اسم عائلتك الكاف هذا الاسم الذي تردد كثيراً منذ الاحتلال البريطاني لعدن، وربما يفيد التذكير بالزعيم الحكيم ورجل السلام والأعمال الحضرمي الشيخ أبو بكر بن شيخ الكاف الذي كُرّم بوسام سير( فارس) من ملكة بريطانيا في عدن عام 1954 تقديراً لجهوده في إحلال السلام بين القبائل في حضرموت والصرف من أمواله الخاصة لتحقيق ذلك، وكذلك قيامه بشق العديد من الطرقات بين مختلف مناطق حضرموت على حسابه الخاص ومنجزاته أهمها:

لندن ـ «القدس العربي»: انعكست ثورة التصحيح التي قادها رياض محرز قبل عامين واستكملها محمد صلاح هذا الموسم، بشكل إيجابي جدا على شخصية وأداء بعض اللاعبين العرب المحترفين في أوروبا، وهؤلاء من يشعرون بالغيرة الكروية «المشروعة»، أو بالأحرى من صدقوا أن اللاعب العربي قادر على فعل أي شيء، وعلى النقيض تماما، البعض الآخر اصطدم بالواقع المرير، ولم يُحالفه التوفيق لتحقيق حلمه مع ناديه، وما زال يتشبث بالأمل الأخير في نهائيات كأس العالم.

القاهرة ـ «القدس العربي»: وسط مخاوف من إقدام مسلحين على تنفيذ هجمات بالتزامن مع ذكرى تحرير سيناء، التي توافق الأربعاء المقبل، رفعت مديرية أمن شمال سيناء، أمس الجمعة، حالة التأهب القصوى للحالة (ج).

رام الله ـ «القدس العربي»: لليوم الثاني على التوالي تجددت المواجهات بين الشبان الفلسطينيين، وجنود الاحتلال الإسرائيلي في بلدة أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة، في الوقت الذي طالبت فيه أحدى الجماعات اليهودية المتطرفة المستوطنين بتكثيف اقتحامات المسجد الأقصى، خلال الفترة المقبلة بـ «أعداد قياسية».

تمر الأمم كما يمر الفرد في مراحل نموٍ وتراجعٍ وجمودٍ ونهضةٍ وكسادٍ ونصر وهزيمةٍ، وجميعها حالات عابرة، تطول وتقصر، ولها أبعاد كبيرة. والأمر الذي يديم الفرد والمؤسسة والدولة هو إعمال العقل لغاية «إدراك فحوى المحنة أو المرحلة» والعمل على تجاوزها، باستثمار طاقات الفرد وذكائه وطاقات الأمة/ من رؤوسٍ مفكرةٍ، وقيادات ومؤسسات قدوة، واتباع نهج تمتين طاقات الوقاية من الحرائق، أكثر من العناية بمكافحتها.

بغداد ـ «القدس العربي»: قدّم أكثر من 80 عضواً في مجلس النواب العراقي، طلباً إلى هيئة رئاسة البرلمان، لعقد جلسة طارئة، بحضور المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لمناقشة «الخروقات» التي رافقت العملية الانتخابية.

جاءت المجزرة الشنيعة التي ارتكبتها الدولة الصهيونية إزاء مسيرة غزّة السلمية يوم الجمعة الماضي لتكشف مرة أخرى عن طبيعة تلك الدولة العنصرية والإجرامية، وهي التي يرى القائمون عليها أن الفلسطينيين والعرب من الأجناس الدنيا لا قيمة لحياتهم، على غرار نظرة ألمانيا النازية لمن صنّفتهم بين «البشر الدونيين» وأباحت إبادتهم. فيؤكدون يوماً بعد يوم أن دولتهم سائرة على درب إعادة إنتاج المعادلة النازية بنسخة معدّلةً بحيث يحلّ اليهود محلّ «العرق الآري» المتفوّق في العرف النازي، ويبقى العرب وحدهم في صفّ «الساميين» الذين ينتمون إلى حثالة البشرية حسب النظرية العنصرية المقيتة عينها. ومثلما يرى «العدل» الصهيوني أن قتل جندي إسرائيلي لرجل فلسطيني جريح وطريح يستحق عقاباً أقل مما تستحقه صفعة شابة فلسطينية لجندي إسرائيلي، تطلق الدولة الصهيونية نارها بغزارة على متظاهرين عزّل، ثم يبرّر زعماؤها المجزرة، بل يهنئون جنودهم على اقترافها.

على أعتاب الذكرى السبعين لتأسيس دولة الاحتلال، وكذلك في مناسبة فوزه بجائزة إسرائيل للأدب؛ ألقى الروائي الإسرائيلي دافيد غروسمان (64 سنة) خطبة لا تكتنفها مشاعر البهجة والاحتفال، كما يُنتظر من سياقات إلقائها، بل طفحت بأحاسيس المرارة والحزن والفقد، ونقد سياسات حكومة الاحتلال أيضاً؛ ويصحّ، بالفعل، عنونتها على غرار ما فعلت «هآرتز» عند نشر الترجمة الإنكليزية للخطبة: «إسرائيل حصن، لكنها ليست وطناً بعد»! لكنّ الصحيفة لم تترجم فقرة استهلالية ألقاها غروسمان باللغة العربية، وتضمنت ترحيباً بـ«الضيوف العرب، شركائنا في الأمل والألم».

صادف التاسع من مايو/أيار يوم النصر على النازية، وهو عيد وطني كان الاتحاد السوفييتي، قبل انهياره، يحتفل به مستعيدًا ذكرى نصر جيشه الأحمر على ألمانيا النازية، واستسلام قادتها بعد حرب أزهقت فيها أرواح عشرات الملايين من البشر، وبضمنهم أكثر من عشرين مليون روسي.

بغداد ـ «القدس العربي»: كشف أحد المرشحين في الانتخابات التشريعية العراقية التي جرت في 12 أيار/ مايو الجاري، عن سرقة أصواته من قبل «سماسرة» يرتبطون بجهات في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.